عمليات الاستخبارات الروسية.. إلى أي حد تضر قضية نافالني ببوتين؟

عمليات الاستخبارات الروسية.. إلى أي حد تضر قضية نافالني ببوتين؟ تصدرت الاستخبارات الروسية مؤخرا عناوين الأخبار. إذ انكشف دور الاستخبارات الداخلية في تسميم المعارض نافالني، كما يشتبه أن تكون الخارجية وراء الهجوم الإلكتروني على مؤسسات أمريكية. فهل يُطاح ببعض الرؤوس أم تُوزع أوسمة؟ https://ift.tt/eA8V8J

Post a Comment

0 Comments